الفارق بين الهرم الغذائي القديم والجديد

الفارق بين الهرم الغذائي القديم والجديد


الفارق بين الهرم الغذائي القديم والجديد


يعرف الهرم الغذائي بأنه رسم تخطيطي على شكل هرم صممته وزارة الزراعة الأمريكية في العام 1992 .
ويهدف الهرم الغذائي إلي توضيح المبادئ الأساسية للتغذية الجيدة والصحية حول الحصول على الكمية المطلوبة من مختلف العناصر الغذائية ، كالبروتينات ، الكربوهيدرات ، المعادن ، الفيتامينات ، وغيرها .
ويقوم الهرم الغذائي على تجميع أنواع الطعام التي تحتوي على ذات المواد الغذائية في صف واحد من صفوف الهرم الغذائي الذي يبدأ بالخضراوات والفواكه ، وينتهي بالدهون والزيوت . 

ما هي طبقات الهرم الغذائي؟


يتألف الهرم الغذائي من ست طبقات وهي:

الفاكهة والخضروات


 تشكل قاعدة الهرم ، وتعد الطبقة الأوسع من طبقات الهرم الغذائي ، وتحتوي على كافة أنواع الفواكه والخضروات ، وتؤكد على ضرورة تناول الإنسان لها 
بشكل يومي للحصول على المعادن والفيتامينات الضرورية لجسمه .

الأطعمة النشوية


 تعد هذه الأطعمة ثاني طبقات الهرم الغذائي ، وتتميز بغناها بالكربوهيدرات التي تساهم في منح الجسم طاقة كبيرة ، وتعمل على حماية العضلات ، 
وتنظيم ضغط الدم ، وخفض الكولسترول فيه .
ومن أبرز وأهم الأطعمة النشوية البطاطا ، الأرز ، الفاصولياء ، الخبز ،
 الحبوب الكاملة والمعكرونة .

البروتينات


 تشكل ثالث طبقات الهرم الغذائي ، وتساهم في عملية بناء الجسم بشرط أن
 يتناولها الشخص بكميات معتدلة .
وتتواجد البروتينات بكثرة في اللحوم ، الأسماك ، الدواجن ، البيض ،
 ومنتجات الألبان ، وبكميات قليلة في الحبوب ، الفواكه ، والخضراوات ،
 والمكسرات والبذور .

الألبان


 تعد الألبان قلب الهرم الغذائي ، وتوفر للجسم البروتينات والكالسيوم 
الضروري له ، ويجب أن يحرص الإنسان على تناولها باعتدال .
ويمكن الحصول على الألبان من خلال تناول الحليب ، اللبن ، الجبن ،
 الزبدة ، وأي منتجات أخرى تحتوي على الحليب .

الدهون والسكريات


 خامس طبقات الهرم الغذائي تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية ،
 لذلك يجب أن يتم تناولها بكميات قليلة، ويجب أن يحرص الشخص 
على اختيار الدهون غير المشبعة التي تتواجد في زيت الزيتون ، 
الزيوت النباتية ، الفول السوداني ، فول الصويا ويبتعد عن الدهون المشبعة .

الدهون الصحية


 تحتل قمة الهرم الغذائي ، وتمد الجسم بطاقة كبيرة ، ولكن الإكثار منها يؤدي
 لحدوث مشاكل كبيرة في جسم الإنسان ، لذلك يجب على الإنسان أن يقوم بتناول الدهون الجيدة والابتعاد عن الدهون السيئة ، وتناول الدهون غير المشبعة
 عوضا عن تناول الدهون المشبعة .

الفارق بين الهرم الغذائي القديم والجديد


أطلقت وزارة الزراعة الأمريكية في العام 2005 تحديثا جديدا على الهرم الغذائي ، بهدف تثقيف الناس حول كيفية تناول الطعام الصحي .

وأظهر التحديث عددا من الفوارق بين الهرم الغذائي القديم والجديد ، 
وهذه الفوارق هي :

الحبوب


 أوصى الهرم الغذائي القديم بتناول 6 إلى 11 حصة من الحبوب بأنواعها كالخبز ، المعكرونة ، والأرز ، في حين أوصى الهرم الغذائي الحديث بتناول كميات
 تتناسب مع السعرات الحرارية التي يحتاجها الشخص .

الفواكه والخضروات 


فرض الهرم الغذائي القديم تناول 2 إلى 4 حصص من الفواكه ، و3 إلى 5 من الخضراوات يوميا، أما الهرم الغذائي الحديث فقال بتنويع الفواكه والخضراوات
 وتحديد الكمية بناء على عدد السعرات الحرارية المطلوبة للجسم .

الألبان


يوصي الهرم الغذائي القديم بتناول حصتين إلى ثلاث حصص من الألبان ، أما في الهرم الغذائي الحديث يجب على الشخص تناول 3 أكواب يوميا من منتجات الألبان الخالية من الدهون .

اللحوم


يجب على الشخص تناول مصدرين إلى ثلاث مصادر من اللحوم في الهرم الغذائي القديم ، أما الهرم الغذائي الحديث فأوصى بتناول 5.5 أوقية من اللحوم الخالية
 من الدهون يوميا .

الزيوت والدهون


 أوصى الهرم الغذائي القديم بتناول كميات ضئيلة من الدهون ، أما الهرم الغذائي الحديث فقد فصل الكميات التي يجب أن يتناولها الشخص من الدهون ومصدرها 
فقد وجدت الدراسات أن العلاقة بين الدهون الكلية و أمراض القلب هو دليل ضعيف 
و أن المهم هو نوعية الدهون المستهلكة .

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في إيضاح الفارق بين الهرم الغذائي القديم والجديد .

الفارق بين الهرم الغذائي القديم والجديد


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق