-->

الكولاجين فوائده وأضراره

الكولاجين فوائده وأضراره



الكولاجين فوائده وأضراره



الكولاجين وهو البروتين الأساسي الموجود في الأنسجة الضامة في العضلات، 
الجلد، الأربطة، العظام.
ويشكل الكولاجين 30 % من نسبة البروتينات الموجود في جسم الإنسان، 
ويساعد الكولاجين على تعزيز الأوعية الدموية ويعطي الجلد مرونة وقوة، 
لذلك فإن تراجع إنتاج الكولاجين يؤدي لظهور التجاعيد وعلامات تقدم السن.

وتقل قدرة الجسم على إنتاج الكولاجين بعد سن الخمس وعشرين عاما 
بمقدار 1.5% سنويا، الأمر الذي يجعل ألياف الكولاجين هشة وضعيفة، 
مما يؤدي لإضعاف الأنسجة الضامة المسؤولة عن تماسك الجلد، 
بالإضافة لحدوث ارتخاء في العضلات الدقيقة في الجلد، 
وهذا يساهم في ظهور التجاعيد ويؤدي لحدوث مجموعة من 
المشاكل في البشرة.

ما هي فوائد الكولاجين؟


تتعدد فوائد الكولاجين ومن أبرز هذه الفوائد ما يلي:

يعمل على تخفيف آلام المفاصل


 حيث أكدت مجموعة من الدراسات الحديثة بأن أعراض هشاشة العظام قد 
انخفضت عند الأشخاص الذين تناولوا الكولاجين بنسبة 40%، في حين 
انخفضت شدة الأعراض بمقدار 33%.

يعالج شيخوخة الجلد


 يساعد الكولاجين على معالجة شيخوخة الجلد، فهو يوفر مرونة للبشرة، 
مما يؤخر ظهور علامات تقدم السن، ويبقي الوجه شابا.
ومن الممكن أن تتم زيادة الكولاجين في الجسم من خلال تناول مجموعة 
المكملات الغذائية، مما يحسن من نسبة الكولاجين في الجلد، ويبقي 
الجلد مشدودا.

يساعد على بناء العضلات وحرق الدهون


 يعد الكولاجين من العناصر الأساسية التي تشكل الأنسجة العضلية، فهو 
يساعد على بناء كتلة العضلة، كما أنه يحتوي على كمية مركزة من الجلايسين 
الذي يوفر للعضلات الوقود اللازم لاستخدامه خلال التمرين.

يقلل من السيلوليت


 تعاني العديد من النساء من مسألة ظهور السيلوليت والذي هو عبارة عن 
تجمع دهون غير ضارة، ويحدث نتيجة اندفاع طبقة الجلد ضد النسيج الضام، 
مما يخلق منظرا باهتا وتكتلا غير مرغوب به تحت الجلد.

يساعد على تحسين صحة الجهاز الهضمي


 يساعد الكولاجين في تحسين صحة الجهاز الهضمي، حيث يساعد وجوده 
في النسيج الضام للقناة الهضمية و في تقوية البطانة الواقية للجهاز الهضمي، 
ويعزز من صحة الأمعاء.


الكولاجين يحسن الجلد


 أكدت مجموعة من الدراسات الحديثة على أن المكملات التي تحتوي على 
الكولاجين تساعد على إبطاء الشيخوخة لأنها تحد من التجاعيد والجفاف.
كما أن تناول مكملات الكولاجين تساهم في تعزيز إنتاج بروتينات الإيلاستين والفيبريلين التي تعمل على بناء الجلد.

يمنع فقدان العظام


 تساعد مكملات الكولاجين على منع فقدان العظام، لأن تدهور الكولاجين 
يؤدي لتدهور كتلة العظام في الجسم الأمر الذي يعزز من احتمال إصابة
 الإنسان بالكسور.

يعزز صحة القلب


 أكدت الأبحاث الحديثة بأن تناول مكملات الكولاجين تقلل من خطر الإصابة 
بأمراض القلب، لأنه يوفر بنية صحية للشرايين والأوعية الدموية التي تقوم 
بنقل الدم من القلب لباقي أنحاء الجسم، ويؤدي تراجع الكولاجين في 
الجسم لإصابة الإنسان بتصلب الشرايين، وارتفاع خطر الإصابة
 بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية.

ما هي أعراض نقص الكولاجين في الجسم؟


تتعدد الأعراض التي تدل على نقص الكولاجين في الجسم ومن أبرز 
هذه الأعراض:

حدوث ألم في المفاصل.

إصابة الشخص بمرض هشاشة العظام.

شحوب في البشرة وظهور التجاعيد عليها.

حدوث تغييرات في لون الجلد.

ظهور علامات التقدم في السن في معظم أنحاء الجسم.

صعوبة التئام الجروح.

عدم تجديد الخلايا في الجسم بشكل سريع.

زيادة الوزن.

حدوث مشاكل في الأسنان.

ما هي مصادر الكولاجين الطبيعية؟


في الحقيقة لا يتم إنتاج الكولاجين إلا من قبل الجسم نفسه، ولكن يمكن 
زيادة إنتاجه من خلال تناول الأطعمة التي تحفز الجسم على إنتاج 
الكولاجين، ومن أبرز مصادر الكولاجين الطبيعية ما يلي:

الطماطم الحمراء


 تحتوي على مادة الليكوبين والتي تعد مكونا أساسيا لألياف الكولاجين، 
وتعمل على زيادة مستويات الكولاجين في البشرة.

المأكولات البحرية خاصة سمك السردين والتونا


 تحفز إنتاج الكولاجين لأنها تحتوي على أحماض أوميغا 3 التي تعمل 
على تحسين نوعية البشرة وتحافظ عليها.

الخضراوات داكنة اللون


 كالسبانخ، البروكلي، والسلق الغنية بفيتامين سي، والذي يعمل على 
زيادة مضادات الأكسدة التي تساعد على حماية البشرة من الجذور الحرة 
التي تحطم الكولاجين.

التوت


 يساهم في تعزيز ألياف الكولاجين بسبب احتوائه على كمية جيدة من الألياف والمعادن، كما يعمل على محاربة الجذور الحرة.

الصويا


 لاحتوائه على هرمون جينيستين النباتي الذي يحتوي على مضادات أكسدة 
تعزز من إنتاج الكولاجين، كما يعمل على محاربة الإنزيمات التي 
تسبب الشيخوخة للجلد.

الخضراوات البرتقالية اللون


 كالجزر، البطاطا الحلوة، واليقطين، لأنها تعمل على تجديد واستعادة ألياف
 الكولاجين نظرا لغناها بفيتامين E المفيد لصحة البشرة.

الشاي الأبيض


 لأنه يحمي بنية البروتينات المتوافرة في الجلد من التلف، ويعمل على 
إيقاف نشاط الأنزيمات التي تقوم بتحطيم ألياف الكولاجين.

بياض البيض


 يساهم تناول بياض البيض في زيادة إنتاج الكولاجين لاحتوائه على 
الليسين والبرولين.

أغذية الأوميغا3


لقدرتها على تحسين نوعية البشرة، وزيادة إنتاج الكولاجين، بالإضافة 
لقدرتها على تحسين مرونة الجلد.

الفول السوداني


 لاحتوائه على مادة الليسين الموجودة في بنية الكولاجين أيضا.

الحمضيات


 تحتوي على الفتيامين سي الذي يعمل على تحويل الأحماض الأمينية إلى 
كولاجين.

الثوم


 لأنه يحتوي على حمض الليبويك وحمض التورين اللذين يساعدان على 
إعادة بناء ألياف الكولاجين التي تتضرر بسبب التقدم في العمر.

المحار


 يضم عنصرا من العناصر الأساسية في عملية بناء الكولاجين 
وهو الزنك.

فول الصويا


يعمل على تحفيز الخلايا على إنتاج المزيد من الكولاجين.

ما هي أسباب نقص الكولاجين؟


تتعدد أسباب نقص الكولاجين في جسم الإنسان ومن أبرز هذه الأسباب:

العوامل البيولوجية


 وتتمثل هذه العوامل في التقدم في السن، التغيرات الهرمونية، بالإضافة 
لضعف عمليات التمثيل الغذائي.

العوامل البيئية


 والتي تتمثل في التعرض المستمر لأشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية، 
والتعرض للمياه المشبعة بالكلور، بالإضافة للسموم البيئية واتباع بعض 
العادات السيئة كالتدخين، وتناول المواد التي تحتوي على كافيين،
 بالإضافة لشرب المشروبات الكحولية، والسهر لساعات متأخرة، 
وعدم اتباع الأنظمة الغذائية الصحية، والضغط النفسي، والإجهاد، 
والاكتئاب.

ما هي حبوب الكولاجين؟


حبوب الكولاجين وهي نوع من أنواع البروتينات المفيدة للجسم والتي تعمل 
على بناء وترميم العظام والأوتار، والغضاريف، والجلد، والأظافر.

وتتكون هذه الحبوب من مواد طبيعية تعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين في 
الجسم من أجل منع ظهور علامات التقدم في السن.

ولا يجب تناول حبوب الكولاجين إلا بعد استشارة الطبيب، وذلك نظرا لوجود مخاطر لاستخدامها بشكل عشوائي.

ما هي فوائد حبوب الكولاجين؟


لحبوب الكولاجين فوائد عديدة، وتكمن فوائدها في عدة أمور ومن أبرز 
هذه الأمور ما يلي:

الحفاظ على نضارة البشرة ومرونتها لأنها تمنع ظهور التجاعيد في الوجه.

تعمل على ملء الخطوط الناجمة عن التجاعيد، كما تحد من ارتخاء الجلد 
وترهله الناجم عن تقدم الإنسان في السن، أو تعرضه لأشعة الشمس المباشرة 
لفترة طويلة.

تساعد على إزالة الآثار الناجمة عن الجروح، الندوب، وحب الشباب.

تعمل على تقوية بصيلات الشعر، وتعيد له لمعانه ولونه الطبيعي.

تخفي آثار الذبول والشحوب الناجمة عن الشيخوخة حول منطقة 
الشفتين والعينين.

مفيدة لعلاج الآلام الناتجة عن التهاب المفاصل.

تعمل على تخفيف آلام المفاصل.

تحسن من أداء كافة عضلات الجسم.

ما هي أضرار حبوب الكولاجين؟


على الرغم من وجود فوائد كبيرة لحبوب الكولاجين إلا أن لها بعض الأضرار
 لذلك يجب ألا يتم تناولها إلا من خلال استشارة طبية، ومن أبرز 
أضرار حبوب الكولاجين:

تؤدي لحدوث زيادة في الوزن، لذلك يجب أن ألا يتناولها من يعاني
 من السمنة المفرطة.

تعمل على زيادة معدلات الكالسيوم في الجسم، مما يجعل الإنسان يشعر 
برغبة في التقيؤ، كما تؤدي لحدوث اضطراب في القلب وأوجاع في العظام.

من الممكن تسبب حساسية لبعض الأشخاص.

ومن خلال ما سبق نرى بأن للكولاجين أهمية كبيرة في الجسم، فهو الذي يعمل 
على الحفاظ على صحة البشرة وجمالها، ويمنع ظهور علامات التقدم في 
العمر عليها، لذلك يجب أن يحرص الإنسان على تناول المكملات الغذائية 
التي تعزز إنتاج الكولاجين في الجسم، لكي يحافظ على مظهره الشاب.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مفيدة وضحنا من خلالها كافة الأمور المتعلقة بالكولاجين وفوائده وأضراره.


الكولاجين فوائده وأضراره


هناك تعليق واحد

  1. مقال رائع و مميز و مفيد جدا... شكرا جزيلا

    ردحذف